أكبر حفل إفطار للجالية العربية في إسطنبول

نظّمت “الجمعية العربية” في الـ 28 من شهر رمضان المبارك الجمعة 23 يونيو/حزيران إفطارًا للجاليات العربية بتركيا، في منطقة يني كابي بمدينة إسطنبول.

وشارك في تنظيم هذا التجمّع كلّ من بلدية إسطنبول، وشركة “صاحب، وجمعية “مرحبا”، بالإضافة لمنظّمات مدنية أخرى في تركيا. كما كان هناك حضور لافت من الجانب التركيّ.

وقال متين توران رئيس الجميعة العربية لـ تركيا الجديدة : أنّ الجمعية والقائمين على تنظيم الحفل يتوقعون حضور 3 آلاف من الجالية العربية، إلا أنّ عدد الحضور تجاوز هذا العدد لأكثر من 3 آلاف، حيث حضرت أعدد كبيرة من مختلف البلدان العربية، كما هناك ممثّلون عن الجالية السورية والفلسطينية والمصرية والمغربية والجزائرية والأردنية والتونسية وغيرها.

وافتتح متين توران رئيس الجمعية العربية حفل الإفطار قائلًا: “أهلًا وسهلًا بكم في بلدكم الثاني تركيا، وإنّني أشعر بحال الغربة التي تعتريكم حيث كنت مغتربا مثلكم في مصر لسنوات عديدة”، كما أشار توران إلى أنّ الإفطار سينظّم كلّ عام.

وشارك في إلقاء الكلمات ممثّلون عن الجاليات العربية والذين بدورهم أشادوا بموقف تركيا تجاه القضايا العربية وما تقدّمه للجاليات العربية على أراضيها

أكد ياسر الشيخ، في كلمة له عن الجالية اليمنية، أن “تركيا كانت بيتاً مفتوحاً لكل العرب، وكان الأتراك على قدر كبير من المسؤولية والاستقبال لكل العرب في هذا البلد العظيم تركيا”.

ورأى الشيخ أن “الجمعيات العربية ممتنة للتسهيلات التي تقدمها تركيا إلى العرب، ونتمنى أن يلتم شمل الدول العربية لتكون أكثر وحدةً، وأن ترجع الدول الخليجية إلى صوابها، وأن تكون تركيا وسيطةً للأزمة الخليجية لترجع الأمور إلى نصابها”.

من جانب آخر، أعرب محمد الفقي، في كلمة عن الجالية المصرية، عن أن “تركيا شرفت الأمة الإسلامية والحضارة الإسلامية الراقية، ونموذجاً للحريات والتجربة الحزبية الرائعة، والتقدم الاقتصادي.

فيما شدد “محمد فارس” في كلمة عن الجالية السورية، على أن “الأمة العربية حاصرت بعضها البعض، ونحن أمةٌ واحدة، لذلك جاء الغزاة يستغلون ثرواتنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *