Connect with us

فعاليات

مؤتمر الجالية السورية

Published

on

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

E-posta hesabınız yayımlanmayacak. Gerekli alanlar * ile işaretlenmişlerdir

الرئيسية

منوعات أقامت مدرسة الأجيال الرقمية في تركيا “مهرجان الطالب المغترب

Published

on

Continue Reading

الرئيسية

أقامت مدرسة الأجيال الرقمية في تركيا “مهرجان الطالب المغترب”

Published

on

أقامت مدرسة الأجيال الرقمية في تركيا “مهرجان الطالب المغترب”، الاحد 14 من أكتوبر / تشرين الأول 2018، وبالتعاون مع الجمعية العربية وجمعية اللمة السورية، تحت شعار “بناء الأوطان يبدأ ببناء الإنسان”،إذ دعت فيه الطلاب السوريين والعرب بهدف تعزيز قدرات الطلبة في البلد المستضيف “تركيا” وإشراكهم مع زملائهم الاتراك.

وقد حضرت شخصيات بارزة “سورية وتركية” إلى مقر الحفل في منطقة الفاتح في اسطنبول لدعم هكذا نشاطات ثقافية توعوية إنسانية والإرتقاء بشكل متواصل بشريحة الطلبة وسرعة اندماجهم مع أقرانهم الآخرين.

وقال السيد متين توارن – رئيس الجمعية العربية والراعي لتلك النشاطات: نتمنى من الجيل السوري الجديد أن يحظى بأفق أوسع تمكنه من بناء بلده والتواصل معه عبر منافذ العمق التاريخي لتقوية أواصر العلاقات التركية السورية بين الشعبين.

من جانبه أكدت السيدة ضحى السيد علي – رئيسة الهيئة التدريسية في مدرسة الأجيال الرقمية: نسعى دوما الى تخطي عقبات إندماج الطلبة السوريين في تركيا من خلال فعاليات تحفزهم على الانخراط بشكل يسير وتجاوز حاجز اللغة التركية التي باتت لغتهم الثانية بعد العربية.

وتضمن المهرجان أبعادا تم عرضها في شاشة المسرح أمام الحاضرين ركزت على نشر الوعي عند الطلاب المغتربين، ودعم عملية التعليم، وتعزيز قدرات الطلبة، كانت أبرز المحاور.

ورحبت شخصيات سورية بارزة كاللواء محمد فارس – رائد الفضاء السوري بالنشاط قائلا: اللقاء في هذا المهرجان من دون شك أنه يعزز التواصل الاجتماعي بين السوريين والاتراك مع بعضهم البعض وبلورة الأفكار والحوار الفعال الإيجابي لتنمية مهاراتهم الدراسية والتواصلية.

وتخلل برنامج المهرجان محاضرات الاندماج في المدارس التركية وخطوات المذاكرة الفعالة، ورفع معنوياتهم، ومناقشة المشكلات التي قد يتعرض الطالب لها أثناء دراسته. وفي المستقبل القريب ستقام ورش عمل تطرح فيها الحلول لتخفيف المعاناة.

وتنوعت فقرات المهرجان مابين كلمات الشخصيات التي وضحت تحديات الحياة من جهة وفقرات فنية ترفيهية كالغناء الهادف لفئة الشباب والطرب السوري الوطني إضافة إلى مسرحية مدرسية جسدت تطلعات الطلبة نحو المستقبل وتقبل أفكار الجيل الجديد من قبل أهاليهم والمجتمع ومزجها مع الجيل السابق، وكما ويضاف إلى ذلك فقرة تخاطب العقل الباطن عبر العاب الخفة على المسرح، وشاركت فرقة كشافة “فوج ابن الوليد” بعرض النقر على الطبول حيث استهل المهرجان بالنشيد الوطني التركي والسوري من جهة أخرى.

ويذكر أن من بين الداعمين الفنان الشاب السوري “إسماعيل تمر” الذي أحيا حفلا غنائيا أمتع جمهوره من جيل الشباب الصاعد، وأمتع الحاضرين بإخراجه للفقرات الأخرى من المواهب السورية الفنية.

أما مديرة “جمعية اللمة السورية” المدام هند عقيل فقد بينت خلال حديثها أن هدف الجمعية هو احتضان الطاقات الشبابية وجعلها إحدى قوى المجتمع الثقافية التي أضحت مثالا للأجيال القادمة، واسترسلت بالحديث: نحن كسوريون من واجبنا تسليط الضوء على الموهوبين والمبدعين من أبناءنا وإظهار مواهبهم للمجتمع ككل.

وشهدت تركيا منذ اندلاع الحرب السورية تدفق ملايين من السوريين الى داخل أراضيها هربا من سطوة النظام تاركين خلفهم منازل ومدنا بأكملها مدمرة تحت ذريعة قتال الجماعات المسلحة المناوئة له.

الصحفي فراس غضنفر. اسطنبول.

Continue Reading

الرئيسية

تقرير عن فريق اللمة السورية التطوعي الجمعية العربية

Published

on

Continue Reading

Trending